ترامب يعد بإقتصاداً أمريكياً منفتحاً بحلول عيد القيامة رغم جائحة كورونا

ذكر الرئيس الأميركي دونالد ترامب اليوم الثلاثاء انه يأمل لإعادة فتح الاقتصاد الأميركي بحلول منتصف ابريل رغم تزايد حالات الإصابة بفيروس كورونا، مخفضاً من  وقع الجائحة كما فعل في مراحلها المبكرة بتشبيهها بالإنفلونزا الموسمية.
وكان ترامب وفريقه وضعوا في 16 مارس المنصرم توصيات للسكان في أنحاء الولايات المتحده بالحد من الاختلاط الاجتماعي والمهني لمدة خمسة عشر يوما في مسعى لاحتواء انتشار جائحة الفيروس.

لكن الرئيس ترامب ، الذي يسعى لإعادة انتخابه في نوفمبرالقادم ، بدأ ينتقد التداعيات الاقتصادية.
وذكر في بث حي لقناة فوكس نيوز إنه يسعى في أن تفتح الشركات الأمريكيه أبوابها مجددا بحلول عيد القيامة، الذي سيحل في 12 ابريل.
وقال إن يحث الأميركيين على استمرارهم في ممارسة المباعدة الاجتماعية، التي يقول خبراء الصحة إنها ضرورية لمنع العدوى، بينما يتوجهون لأعمالهم أيضا.

وذكر ترامب "نفقد الآلاف من الناس سنويا بسبب الإنفلونزا الموسميه ، ولا نغلق البلد ، يمكننا أن ندمر بلدا بهذه الطريقة، بأن نغلقه".
وتعرض ترامب لانتقادات واسعه من محسوبين على الجمهوريين وغيرهم لقوله إنه يرغب في إعادة فتح الاقتصاد سريعا ، حتى مع توقع وزارة الدفاع الأميركية وهيئات أخرى أن يستمر التفشي للفيروس لشهور.

 

ترامب: القيود الحالية المفروضة جراء جائة كرونا قد تؤدي إلى وفيات
 ذكر الرئيس الأميركي دونالد ترامب في وقت سابق إن القيود الحاليه المفروضة جراء انتشار الواسع  لفيروس كورونا والتي تسببت في إغلاق العديد من المؤسسات التجارية في أماكن كثيرة بالبلاد قد تؤدي في ذات الوقت إلى وفيات.
وذكر ترامب  "يجب أن نعيد بلدنا للعمل . نحن في حاجه للعودة إلى العمل.. هذه القيود أسوأ من المشكلة.
ووأعاد ترامب مرة أخرى قوله  "الكثير من الناس حسب اعتقادي سيلقون حتفهم إذا سمحنا لهذا الأمر بالاستمرار. يجب أن نعود في اسرع وقت إلى العمل. شعبنا يرغب في ذلك".